وماذا أصنع..

وأنا أرى الأرض والسماء يقودهما المذكر..

أليس الملائك خلق مذكر..

والرسل والأنبياء جنس مذكر..

أليس الله تقدس في علاه اسمه مذكر..

ولا أعلم في تاريخ الخليقة للمرأة دور يذكر..

عدى التهائهم التي أحاطت بدورها الضالع الأكبر، في قصة هبوطنا من جنة الخلد والنعيم..

إلى دار الشقوة والبؤس المقيم..